À propos de Omar Didouqen

Cet auteur n'a pas encore renseigné de détails.
Jusqu'à présent Omar Didouqen a créé 43 entrées de blog.
9 08, 2018

Une initiative marocaine pour transformer des situations conflictuelles en sources de cohésion communautaire

2018-08-09T13:41:12+02:00
Par Nathan Park, MarrakechLes migrations internationales de l’Afrique subsaharienne vers l’Europe et les États-Unis ont connu une forte croissance au cours de la dernière décennie. Ces tendances migratoires, en particulier vers l’Europe, influencent directement les schémas de migration vers d’autres pays d’Afrique du Nord.Les facteurs spécifiques « attirants-répulsifs » liés à ces migrations varient selon les pays et les individus, mais les raisons économiques demeurent le facteur-clé. Selon le Pew Research Center, en 1990, 40% des migrants en provenance d’Afrique subsaharienne ont migré pour des raisons économiques. En 2013, ce chiffre était passé à 90%.
 
En 2015, le HCR des Nations Unies a accueilli plus d’un million de réfugiés, de groupes de personnes déplacées et de migrants qui affluent vers l’UE pour fuir les conflits ou chercher de meilleures opportunités économiques. Cela a entraîné une militarisation accrue des frontières de l’UE, dans le but de gérer ce que la Commission Européenne a qualifié de « crise de déplacement sans précédent ».
 
Ils ont confirmé que les initiatives plus strictes de contrôle des frontières de l’UE ont réduit le nombre de migrants irréguliers (sans papiers légaux) et ont fait que les pays dits de transit deviennent de plus en plus des résidences permanentes pour de nombreux migrants.

Et c’est précisément le cas du Royaume du Maroc.Selon Mehdi Lahlou de l’Istituto Affari Internazionali, quelque 5 003 migrants irréguliers en 2010 ont utilisé la route de la Méditerranée occidentale – principalement le Maroc – pour entrer en Europe. En 2014, ce nombre est passé à 7 842. Le nombre d’entrées illégales en Europe a diminué depuis 2015 en raison de ces restrictions frontalières, mais les flux migratoires via et vers le Maroc se poursuivent.
 
Le Maroc est considéré comme l’un des rares pays stables et sûrs de toute la région du Moyen-Orient, Afrique du Nord. Avec le renforcement de la sécurité de l’UE, il est en train de devenir une destination tant de passage que de résidence pour de nombreux migrants.La longue histoire migratoire du Maroc a conduit à la création de communautés de migrants d’Afrique subsaharienne bien établies dans certaines de ses grandes villes comme Rabat, Casablanca et Tanger. L’Agence allemande de coopération internationale, GIZ, a mis en lumière que ces réseaux sociaux, religieux et économiques établis agissaient comme des facteurs qui encourageaient l’établissement accru des migrants au Maroc. De plus, en 2014, le Maroc a mis en place un programme de « régularisation exceptionnelle » destiné à réformer sa précédente politique de migration restrictive. Il aborde une approche plus humanitaire et fondée sur les droits de l’homme en matière d’immigration et marque le premier pas vers l’octroi des droits aux migrants.La visite prévue du pape François au Maroc, en décembre prochain, à l’occasion d’une conférence internationale sur les flux migratoires, consacre, entre autres signes, le rôle prépondérant de médiateur migratoire que joue le Maroc dans ce contexte. Le North Africa Post s’attend à la formation d’un « pacte mondial » international pour la régularisation de la migration lors de sa visite.Pourtant, quatre ans après la mise en œuvre de la réforme de la politique de migration au Maroc, de nombreux migrants et réfugiés continuent de vivre dans des conditions clandestines, manquent toujours d’opportunités de travail, font face aux tensions au sein des communautés locales et ignorent tout de leurs droits légaux en vertu de la loi marocaine.Les étudiants de l’Université Sidi Mohamed Ben Abdellah de Fès ont diagnostiqué ce besoin d’aider le nombre croissant de réfugiés et de demandeurs d’asile pour faciliter et améliorer les conditions de leur intégration dans la société. Dans ce sens, ils souhaitent lancer une Clinique juridique pour accompagner la société civile en prenant modèle sur celle déjà établie par la Faculté de droit, d’économie et de sciences sociales de l’Université Hassan II à Mohammedia qui assure un programme pour les familles marginalisées financé par la fondation américaine National Endowment for Democracy.Le président de l’USMBA, Omar Assobhei, a expliqué que Fès est devenue une étape incontournable lors des flux migratoires au Maroc pour les migrants qui se dirigent vers Tanger et dont certains tentent ensuite l’aventure européenne. Fès accueille déjà une importante population étudiante subsaharienne dans les institutions et l’enseignement supérieur, mais cette augmentation du trafic flux a créé un besoin urgent en matière de soutien juridique pour ceux qui se trouvent dans des situations précaires.Université et Etudiants proposent de créer une Clinique juridique qui serait dirigée par des étudiants et qui vise à : 1) Doter les dirigeants des organisations de la société civile de compétences juridiques pour mieux intégrer les migrants dits vulnérables ; 2) Renforcer les capacités des étudiants en droit ainsi que celles de ces populations vulnérables par le développement de l’entreprise et la pratique juridique ; et 3) faire progresser la cohésion et la durabilité de la communauté dans son ensemble.Les responsables de l’Université auraient identifié 10 OSC, 40 étudiants en droit et 100 migrants et réfugiés pour participer à des ateliers juridiques conjoints portant sur les nouvelles politiques migratoires, l’intégration et le développement entrepreneurial.Cette 1ère phase serait suivie d’une aide juridique spécifique dispensée par les étudiants en droit au profit des migrants et des réfugiés participants.L’esprit de cette initiative de réunir étudiants, migrants et associations dans le but d’évaluer la situation. Les membres de chaque groupe profiteraient des ateliers participatifs auxquels ils prennent part ensemble et s’ouvrent différentes perspectives concernant les problèmes auxquels la communauté est confrontée.Les étudiants acquerront de l’expérience en interagissant avec des personnes en situation de besoin réel d’aide juridique, les associations seront plus et mieux informées sur les aspects juridiques de leur travail et renforceront leurs capacités à plaider, et les migrants seront dotés de connaissances juridiques et de compétences entrepreneuriales.La disposition légale de cette Clinique juridique permettrait à davantage de migrants en situation irrégulière de s’intégrer socialement dans la société, ce qui, in fine, aidera à atténuer les tensions entre les communautés africaines : subsahariennes et marocaines.Cette Clinique juridique se base sur la même méthode de développement participative que la première initiative, ce qui lui permettra d’être suffisamment équipée pour faire face à toutes autres préoccupations juridiques présentées par la Communauté.Grâce à son adaptabilité aux différentes institutions académiques et à sa tendance à susciter l’implication de la Communauté, ce modèle d’éducation et d’apprentissage symbiotique positivement contaminant aura assurément des retombées futures favorables pour les régions et les universités environnantes.L’église St. Andrew au Caire, en Égypte, a mis en place un programme similaire d’aide juridique pour les réfugiés qui fournit chaque année à 3 000 réfugiés tout ce qui concerne les renvois, la représentation, la défense des droits et l’éducation. C’est un exemple à méditer tant il celui-ci il révèle les résultats potentiels qui peuvent être réalisés au Maroc.La mise en œuvre de cette clinique de droit est un pont solide pour favoriser le dialogue interculturel, sociétal et économique indispensable à la pérennisation d’une tradition séculaire qui augure d’un avenir harmonieux de coexistence et de brassage de populations de diverses origines sur la terre accueillante du Maroc.
Nathan Park (nathanpark29@gmail.com) est un étudiant de premier cycle en quatrième année à l’Université de Virginie et il est actuellement stagiaire à la Fondation du Haut Atlas à Marrakech, au Maroc.
Une initiative marocaine pour transformer des situations conflictuelles en sources de cohésion communautaire 2018-08-09T13:41:12+02:00
9 08, 2018

بعد عمر متقدّم في تاسا ويركـــان (Tassa Ouirgane)

2018-11-13T09:45:59+02:00

بقلم: مارك أبل، برنامج مزارع لمزارع ومتطوّع في مؤسسة الأطلس الكبير

كنت خلال الفترة مابين 1985 – 1986 متطوعا ً بهيئة السّلام وأعيش في وادي عزّ الدين حيث كنت أعمل لصالح المديرية الاقليمية للمياه و الغابات و محاربة التصحر بالمغرب لدراسة وإحصاء آخر ما قد يكون من قطعان المغرب البريّة البربريّة. هذه القطعان البريّة من الضأن كانت تعيش على مساحة 2000 هكتار من محميّة جبليّة في منتزه توبقال الوطني عبر نهر عزالدين مباشرة ً من القرية الصغيرة المسمّى « تسا ويركان »( Tassa Ouirgane). وكنت أنطلق من هذه القرية الصغيرة أنا ونظيري عمر من المديرية الاقليمية للمياه و الغابات و محاربة التصحر للقيام بجولات داخل المحميّة لتوثيق وجود وحركة هذه الحيوانات. ومن المحزن أنّ الأغنام البربريّة لم تعد تعيش اليوم في المحميّة، وحسب أقوال الفلاحين فإنها انتقلت إلى مناطق أعلى في الجبال للهروب من تأثير البشر. ولكن بالطبع سكان تاسا ويركان ما يزالون هناك ويحاولون العيش من قاع النهر الذي تغيّر بفعل فيضان ٍ دراماتي في عام 1995 وتغيير في المناخ. لقد تمّ جرف هكتارات من الأراضي كانت مزروعة لأجيال بفعل الفيضان.

والمزارعون في الوقت الحاضر على طول وادي النهر لم يعودوا يعتمدون على ذوبان الثلج والمياه التي تتدفق من الجبال لري أشجار الفاكهة والجوز. هذا صحيح بشكل خاص في الأشهر يونيو ويوليو وأغسطس عندما يسيل بالكاد مجرى هزيل من المياه من الجبال لقنوات الري الخاصة بهم. وعلى العكس من ذلك، فعندما تمطر تصب. وكلّ المحاولات لإعادة بناء مدرجات حدائق الفلاحين في أسفل النهر قد أحبطت بسبب الفيضانات ذات الدرجة الأدنى. ومع ذلك، فإن سكان تاسا ويركان سريعو التكيُّف ولا يغلقوا أبواب منازلهم أبدا ً في أوجه الغرباء.

هناك حنوّ عميق وملتزم في هذه القرية حول مستقبل سكانها كما يتضح ذلك من قبل مجموعة من الرجال المعروفة باسم جمعية تاسا ويركان للبيئة والثقافة. أضف إلى ذلك، هناك تعاونيّة نسائيّة تشكّلت بمساعدة مؤسسة الأطلس الكبير لمساعدة شابات من القرية على تحسين دخلهم من خلال بيع مشغولات يدوية. ولقد أصبح النهج التشاركي الأساس الوطيد لمؤسسة الأطلس الكبير في مساعدة الساكنة المحليّة لتحديد أولوياتها بأنفسها. وقد استخدم هذا النهج في عام 2012 من قبل المؤسسة مع سكان تاسا ويركان لمساعدتهم على تحديد أشدّ احتياجاتهم وتحسين البنية التحتية للمياه لري أشجارهم، وهو ما أصبح أمرا بالغ الأهمية.

هذا العام، في أبريل 2017، كان لم شمل سعيد بالنسبة لي كمتطوع في مؤسسة الأطلس الكبير وبرنامج مزارع لمزارع (F2F) للعودة إلى تاسا ويركان والإلتقاء بجمعية الرجال التي التقيت بها العام   الماضي كمتطوع. بالطبع، كانت القصص عن أيامي الأولى في هيئة السلام في هذه القرية في الثمانينات من القرن الماضي متعة للتذكّر ، حيث كنت أول المتطوعين الأمريكيين الذين عملوا هناك وفي المنتزه مع كثيرين آخرين من بعدي. بطريقة ما، بعد 30 عاما كانت دائما ً حكايات دراجتي الناريّة الصفراء وغيرها من الممتلكات القديمة مدخلا ً للحديث لإدخال الفرح والسرور لقلوب الجميع ونحن نجلس حول شرب الشاي وتناول الغداء في بيت السيد الرئيس سمحمد إذنا، رئيس جمعية الرّجال. وبالرّغم من أنّ العديد من هؤلاء الرجال كانوا صبيانا ً صغار السنّ في منتصف ثمانينات القرن الماضي، كانوا يضحكون مع الكبار كما لو كنت أعمل البارحة معهم. يقع منزل السيد الرئيس على التل مع منظر خلاب للحديقة ووادي نهر عز الدين – منظر وبانوراما لا تكلّ ناظريّ أبدا ً من رؤيتها.

متطوعا ً لدى مؤسسة الأطلس الكبير ومزارع لمزارع برسالة توصية وجهتها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) لتخصيص منحة أعطيت هذا العا

كان لدي سبباً وجيها ً لزيارة هذه المجموعة مرة أخرى. فقد ساعدت في العام الماضي بصفتي

فقط بمبلغ 000 48 دولار.  هذه ستقطع شوطا طويلا نحو مساعدة القرية لتفي

 برؤيتها لتحسين الري والفيضانات والسيطرة على تآكل التربة وإنشاء بئر جديد

ومضخة تعمل بالطاقة الشمسية ووسائل لتخزين المياه للأوقات الجافة من السنة،

وأخيرا ً السمة المميزة لأي مشروع من طرف مؤسسة الأطلس الكبير، ألا وهو

مشتل للأشجار. تاسا ويركان تزرع بالفعل مجموعة متنوعة من الفواكه والمكسرات

 بما في ذلك الزيتون والجوز والدرّاق والخوخ. ومعظم هذه الأشجار تنتمي إلى

أفراد. وهدف مؤسسة الأطلس الكبير هو مساعدة القرى الريفيّة، مثل تاسا

 ويركان، كي تبدأ في مشروع مشتل أشجار يخصّ الساكنة المحليّة يزرع

فيه الفلاحون المحليّون شتلات توزّع فيما بعد على المزارعين في الوادي

ممّن ليس لديهم أية أشجار فاكهة أو جوز.

ومن خلال منحة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تتاح الفرصة ل تاسا ويركان لتصبح مثالا على التنمية المجتمعية التي هي فعلا ً في أيدي المجتمع المحلي. وفيما كان لدينا نحن الفرصة لتقديم القرية لمديرة المشاريع لدى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في المغرب، السيدة بديعة سهمي، ومناقشة أهداف وتفاصيل المشروع الذي قام مكتبها بتمويله بسخاء عن طريق مؤسسة الأطلس الكبير. كان من المثير للاهتمام أن نسمع مجموعة الأفكار الكامنة وراء المنحة. وبالنسبة لجمعية الرجال فإنه سيكون لها في نهاية المطاف فرصة الحصول على البنية التحتية التي يحتاجون إليها  للحفاظ على أشجارهم عبر مواسم الجفاف. وفيما يتعلّق ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، فإنهم يرون ذلك كفرصة للقرية لتكون بمثابة نموذج لمرونة المجتمع على التكيّف عندما تكون جميع « القطع » في مكانها. ومؤسسة الأطلس الكبير في موقع مثالي للمساعدة في تحقيق هاتين الرؤيتين. وللبدء في هذا المشروع، سيقوم الوسيط يان ثيباود من بلجيكا بقضاء شهرين في تاسا ويركان والقيام بعمليات مسح للقرى الأخرى في الوادي لتقييم قدرتها على الشروع بإنشاء مشاتل من طرف مؤسسة الأطلس الكبير. يان في نفس العمر الذي أتيت به لأول مرّة إلى تاسا ويركان قبل 33 عاما ً حيث كنت شابّا ً. وسيعمل بنفس شعور الإلتزام والإخلاص لهذا المكان الجميل وسكانه الرائعين. وأنا فخور لتمكني من تسليم الشعلة بعد كلّ هذه السنين ومشاهدة تاسا ويركان وهي تصبح أكثر مرونة وتكيّفاً  في وجه المناخ والبيئة المتغيرتين.

__________________________

مارك أبل هو عضو هيئة التدريس في جامعة أريزونا في الولايات المتحدة كمرشد ويعمل على قضايا التنمية المستدامة. وقد أكمل مؤخرا كمتطوّع مهمتين إستشاريتين في المغرب مع برنامج « مزارع لمزارع » من خلال مؤسسة لاند أوليكس O’Lakes

للتنمية الدولية. يتمتّع السيد أبل بأكثر من 30 عاما من الخبرة في العمل في قضايا البيئة واستخدام الأراضي والإستدامة.

بعد عمر متقدّم في تاسا ويركـــان (Tassa Ouirgane) 2018-11-13T09:45:59+02:00
9 08, 2018

يخلق المتطوعون أفاق جديدة

2018-11-13T09:44:43+02:00

بقلم السيد يوسف بن مير،

رئيس مؤسسة الأطلس الكبير

 تبدأ كل تجربة جديدة بمسار شيده شخص ما، و الذي أعطى من وقته و قوته و فكره، و كذا اهتمامه دون أي مقابل مادي، كل ذلك من أجل أناس يبحثون عن تغيير حقيقي. قد يبدأ المتطوع الذاتي رحلته من خلال الاهتمام الكلي بالمجهول، و بالإيمان اللامحدود بالممكن و اللانهائي، و حتى العزلة عن الناس في سبيل التعلم. قد يحاور المتطوع نفسه عما يفعله، هل ما أفعله يصلح بالفعل؟ و يجب علي فعل هذا حقا؟ و أحس بالبرد و التعب و الجوع و الوحدة؟

ان مرور الوقت و الاصرار و الحفاض على مبدأ خدمة الأخرين، يقرب الناس  من حس المتطوع. و يتمّ في بعض الأحيان تبادل أو مشاركة حكايات الفرح والمشقات، و كذا التعبير عن الأحلام والمخاوف بين المتطوّع و الناس. وتظهر معالم الثقة من خلال ملاحظات الناس للمتطوع و لأعماله التطوعية. وأخيرا، إن قبول الناس له يفتح له آفاقا لتجارب جديدة.

قد لا يكون هناك جدول زمني محدد لانفتاح هذا المسار التنموي الجديد. العوامل الاجتماعية والبيئية التي يمكن فهمها والتي يمكن أن تأخذ أحيانا مدى حياة كاملة لتحديدها بشكل دقيق، أو في كثير من الأحيان لا يمكن السيطرة عليها،  ناهيك عن كيف يمكن لعبأ وتيرة خدمة المتطوعين قد يصبح مدعوما من قبل الناس. و على أية حال، في نقطة معينة، ، يتم الوصول للحظة بعدما يمر المتطوع بتجربة غير معترف بها وغير رسمية يحددها المجتمع عند استعداده للتجمع من أجل لقاء يسهله المتطوع. وفي هذه المرحلة هناك طرق لها تسميات متعددة، منها التشاركيّة، والبحوث الإجرائية، والإدارة المجتمعية وأكثر من 100 تسمية أخرى تساعد المشاركين المحليين على تقييم احتياجاتهم ذات الأولوية وخيارات المشروع القابلة للتنفيذ.

يلعب المتطوع دورا أساسيا في إطلاق هذه العملية التحليلية التي يتخذها المجتمع. يساعد   المسؤول عن هذا التغيير المحلي المستدام على التنسيق  وايجاد وقت ومكان مناسبين للقاء الناس. ويعمل المتطوع لضمان أن جميع الناس – النساء والرجال وأصحاب المنازل والمشردين والشباب و كذا المتقاعدين،  جميعا و كل واحد منهم – هم جزء من النقاش حول المبادرات الأولى واللاحقة التي يخلقونها. ويشارك المتطوع المعلومات حول الجمهور المحلي والمدني المحتمل، القريب والبعيد، والشركاء لمشروع تنموي معين. وينظم المتطوع بيانات المجتمع ويبحث عن أوجه التآزر، ويحرّر المقترحات ويحدد التمويل ويبني قدرات الناس حتى يتمكنوا من المضي قدما بعملية التغيير هذه لأنفسهم.

فما هو بالضبط العالم الجديد الذي تم صنعه من هذه التجربة المتطورة ؟ مسار تمكين إتخذه الناس، اكتشاف مستقبل أكثر تلبية لاحتياجات الناس من المستقبل الذي تصوّره الناس من قبل؛ وعلاقات جديدة ومتغيرة مستمدة من شعور جديد وتغير من الذات، وعالم جديد تمّ اكتسابه من سبل كسب العيش المستمدة من الإنتاج الذاتي الذي تمّ التوصّل إليه بالإرتباط والتعاون مع الآخرين. وفي المغرب – حيث عملت كفرد منتسب لفيلق السلام ومتطوع في المجتمع المدني ودعمت الآخرين في عطائهم – و يعني هذا تنمية المرأة وتطويرها والحفاظ على الموارد القانونية من العبث وتحسين مياه الشرب في المدارس والصحاري وزراعة أشجار الفاكهة العضوية التي توقف أماكن تآكل التربة وطلاب الجامعات الذين كانوا يوما ً ما كمتطوعين يسهلون عملية التغيير والآن يعملون لتحقيق التغيير، مسلمين ومسيحيين ويهود يستعيدون بالتعاون معا مواقعهم المقدسة كاستراتيجية للحد من الفقر. وهذا ينطوي على الدعوة إلى البرامج والسياسات على جميع المستويات للنهوض بالتنمية المستدامة التي تتصورها الدولة لنفسها. و يعني هذا العواقب أو النتائج التي يمكننا قياسها، والأجيال التي لم تدخل بعد خيالنا.

بالنسبة للعديد من المتطوعين، قد لا يجب اعتبار أن البداية الأساسية لأفق جديدة صعبة، فالطريق الغير التابث يكفي لإثارة الشكوك، سوء الفهم، بل وحتى المخاطرة. وقد يجدون بدلا من ذلك فضاء  لمساعدة المتقبلين للأخرين من أجل المضي قدما في مسار إنمائي نحو التحول، أو ربما حتى تقييم التغييرات التمكينية الملموسة التي نشأت من خلال مشاريع جديدة.

على أية حال، فهناك أيضا أفق جديدة شكلها حس نكران الذات عند المتطوعين. ويمكن إدماج هذه التجارب في مجالات توفر أرضا خصبة لتطويرها و لتعزيز النمو الذاتي عند الناس. وقد تأخذ دراساتهم توجها حركيا، الشيء الذي يعتبر أن تفسير مشكلة اجتماعية دون تحسين الوضعية يترك تصميم البحث غير مكتمل. و يتقدمون نحو مسلك جديد، والذي لن يجدوه بعد ذلك. ان مقابلة الناس، وربط العلاقات، وتفعيل المجتمعات لم يسبق التصريح به أبدا. انهم يكتشفون المزيد عن أنفسهم، و عن حبّ الآخرين و حب أنفسهم أكثر، و يكتشفون معنى أسمى و الذي لا يمكن لحقيقة قاسية اخفاؤه. و يستفيدون من تراكم القصص، و مع الوقت قد يتواصلون و يعبرون عن مشاكل أولئك المهمشين .

يذكرنا المدافعون عن مكان العمل بما في ذلك الخدمة في المدارس أننا قادرون على التطوع ثلاث مرات على الأقل إذا طلب منا ذلك. مع العلم أنه خلال اليوم العالمي للتطوع الذي يصادف الخامس من شهر ديسمبر / كانون أول، يحشد الآلاف من المتطوعين،  ننضم إلى هذا الحشد ونعطي الطاقة التي ستخلق أفقا أفضل تعكس عطاءاتنا و سخائنا والمشاريع المستدامة التي تبعد الا خطوات قليلة.

الدكتور يوسف بن مير هو عالم اجتماع و  رئيس مؤسسة الأطلس الكبير.

يخلق المتطوعون أفاق جديدة 2018-11-13T09:44:43+02:00
8 08, 2018

هل يمكن للنهج المغربي أن يلهم ثورة تنمية؟

2018-11-14T13:08:50+02:00

بقلم: جوليا العقاد مراكش أسفرت عقود الصراع وديناميات السلطة المعقدة ، بين المجتمعات اليهودية والمسلمة عن نفور عميق تجاه المشاركة الثقافية. وهذا لا يزال يعرقل العلاقات المتعددة الأعراق في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ومع ذلك ، لا يزال التاريخ غني بالتنوع العرقي والديني يشكل تجسيدا لا ينفصم عن الأجواء الثقافية في المغرب. يناقش يوسف بن مير في العدد الصادر من مجلة الفصائل المتوسطية يونيو 2018 :عرض المغرب الجدير بالإحترام لالتزام هذا الاخير بالتعايش السلمي وتقديم نتائج واعدة للمملكة. في الوقت نفسه ، يطرح السؤال ما إذا كان هذا التكامل المغربي للحفظ الثقافي والتنمية المستدامة قادرًا على تجاوز الحدود عبر المنطقة العربية؟ كانت البلاد في بداية استقلال المغرب موطنا لأكبر عدد من السكان اليهود في العالم الإسلامي. ظهر الملاح ، وهو حي يهودي في مراكش في القرن السادس عشر، شهادة بارزة على الهوية اليهودية التي غُرست في التاريخ المغربي المبكر. يتجلى هذا التاريخ النابض بالحياة متعدد الثقافات من خلال « قديسين » يهود يبلغ عددهم حوالي ستمائة قديس ، مدفونين في مواقع مختلفة في جميع أنحاء المغرب ، وقد تم الاعتراف بهم الآن ضمن برنامج حفظ التراث الوطني. وفي العمل التضامني الخيري ، بدأت الطائفة اليهودية المغربية بالتبرع بالأرض لمؤسسة الأطلس الكبير (HAF) في عام 2012 لانشاء مشاتل

الاشجار المثمرة العضوية لصالح العائلات والمدارس الزراعية. وفي الوقت الذي لا تستطيع فيه الأسر الفقيرة أن تتحمل فترة السنتين اللازمة لنموّ بذور الشتلات لتصبح أشجار، فقد ساعد العمل المشترك بين الأديان في المجتمع اليهودي في التغلب على هذه العقبة ، حيث أطلق مشروع بيت الحياة. ويهدف الوصول إلى الموارد المربحة اضافة إلى التبرع بالأراضي إلى زيادة مساهمة هذه المجتمعات المحلية في السوق ، وتأمين الحصول على شهادات المنتوج البيولوجي وزيادة الأمن الغذائي. إن خلق فرص مستدامة من قبل السكان المحليين يؤدي إلى تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي وبالتالي إمكانية الوصول إلى الموارد ، مثل التعليم والرعاية الصحية التي يمكن أن توفر الوسائل لمواجهة « مصيدة » الفقر. يتم تحفيز نتائج التنمية البشرية هذه في جزء منها بالعمل المشترك للمجتمعات اليهودية مع الأديان الأخرى من خلال التبرع بالأرض. ويسهم مكون التعدد الثقافي في نهج التنمية خلق الاحترام والثقة المتبادلين اللذين يبنيان بين المجتمعات ، مما يوحي باستدامة أكبر لهذه المشاريع. ان مايخلق نزوعا في اذهاننا هو تداول البرامج الثقافية ذات المحتوى النمطي والروايات الكاذبة حول مجموعة من الناس . وما يضر بالحضارة والعمل ضد التحمل البشري هي تلك الظواهر التي تحث على التحامل والتحيز. وحتى عندما لا تشارك المجموعات المتعددة الأعراق في المنافسة الصريحة ،ما يؤدي الى حصول اختلالات في السلطة والوصول إلى الموارد القيمة بين مختلف المجموعات إلى مفاهيم القدرة التنافسية. يجب أن يُنظر إلى كلتا الطائفتين على أنهما مساهمتان وذات قيمة متبادلة لتقليص الميل إلى الشعور بالاعتماد على الآخرين. لذلك ، فإ ن اعتبار المجموعات الخارجية كمستفيدة من النجاح داخل المجموعات يمكن أن يقلل في الواقع من التحامل والتحيز بين الطائفة اليهودية و المسلمة لأنه يمكن أن يحول المجموعة الخارجية من منافس إلى حليف. إن تركيز مؤسسة الأطلس الكبير على تنمية الاحترام المتبادل والتقدير للمجموعات الأخرى يعطي رؤية واعدة نحو مستقبل التنمية عبر الأديان والتنمية المستدامة. وعلى أية حال، ، تغيب في مقالة بن مير الأدلة على شرعية النهج المغربي في التنمية إلى حد كبير على المراقبة المباشرة للعمل الميداني لمنظمة واحدة فقط. من شأن تقييم نجاح أو فشل الجهود الخارجية في التنمية البشرية أن يسهم في توسيع فهم العوامل التي تسهل أو تعيق التنفيذ الفعال. ويشير المقال إلى إمكانات المغرب للعمل كنموذج إيجابي لتعزيز الحوار بين الأديان. على سبيل المثال كان الهدف من زيارة الإسرائيليين والفلسطينيين إلى المشاتل الواقعة بالقرب من المقابر اليهودية في المغرب في السنوات الأخيرة إلى إلهام الأفراد لتنفيذ هذه المشاريع في مجتمعاتهم المحلية في جميع أنحاء المنطقة. ومع ذلك ، لم يكن هناك نقاش في المقال حول إمكانية أن تكون الظروف السابقة في المغرب ، والتي ليس بالضرورة أن تكون سائدة في مكان آخر ، أساسية بالنسبة لقدرته على تنفيذ المشاريع بكفاءة. وفي سياق إسرائيل وفلسطين ، يجب أن نعترف بالتشكيل الوحيد الأخير للدولة اليهودية الذي عمل على زيادة التوترات الموجودة تاريخياً في المنطقة. وعلى الرغم من التوترات التي لا يمكن إنكارها والتي عانت منها الجاليتان اليهودية والإسلامية في المغرب ، لا يزال هناك سجل تاريخي وذاكرة معاصرة للتعايش السلمي. أضف إلى ذلك ، فإن ديناميات السلطة المعقدة تزرع عدم الثقة بين أفراد المجتمعات بسبب نقاط الضعف التي تنشأ داخل المجتمعات الفلسطينية المحرومة من الوصول للمساواة في الموارد الاجتماعية والاقتصادية والسياسية. وعلى الرغم من أنه بالإمكان تنفيذ التنمية المستدامة من خلال النشاطات بين الأديان حتّى في خضم الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ، فإن الدليل على وجود مثل هذه المشاريع سيؤكد صحة النهج المغربي. ومع ذلك ، فمن الضروري اختبار وتحليل العوامل التي تغذي أو تعيق التنفيذ الفعال للتنمية البشرية المتكاملة مع الأديان. وبعد ذلك فإن الجهود قادرة على خلق بيئة مناسبة

لنمو المجتمع في السياقات الثقافية المختلفة.

                                                              image
منظر جانبي لمشتل الأشجار المثمرة العضوية في أقريش، إقليم الحوز/ المغرب، الواقع في أرض منحتها الطائفة اليهودية المغربية بالقرب من ضريح « قديس » يهودي يدعى رفائيل هاكوهين (2018

جانبي لمشتل الأشجار المثمرة العضوية في أقريش، إقليم الحوز/ المغرب، الواقع في أرض منحتها الطائفة اليهودية المغربية بالقرب من ضريح « قديس » يهودي يدعى رفائيل هاكوهين (2018).

في نهاية المطاف ، لا تحدث التنمية البشرية على مستويات تناسب معالجة الآثار الضارة للفقر الهائل والتهميش في المغرب. لذلك ، فإن الاستثمار في التنمية البشرية المتأصل في التعددية الثقافية أمر بالغ الأهمية لتحويل الإمكانات في المجتمعات الفقيرة إلى نجاح اجتماعي-اقتصادي غير محدود. ويستفيد العالم الذي يزداد عولمة بشكل جماعي من النواحي السياسية والاجتماعية والاقتصادية في مناخ مقبول وتعاوني وليس مناخ يدعو للإدانة. لذلك ، ينبغي دعم الاستثمار في النهج المغربي لكي ينمو ، حيث يمكنه بناء رمز قوي داخل مواقع مثل المقابر الدينية التي تعمل كملاذ لتهيئة الظروف لمستقبل موحد وأكثر ازدهارًا.

هل يمكن للنهج المغربي أن يلهم ثورة تنمية؟ 2018-11-14T13:08:50+02:00
29 06, 2018

Stunning Turnout for Reception at Ambassador Mekouar’s

2018-06-29T10:56:22+02:00

On the evening of Friday, June 23rd in Washington, DC, His Excellency Aziz Mekouar, Moroccan Ambassador to the United States, and the Board of Directors of the High Atlas Foundation hosted a reception to raise awareness and support for fruit tree planting projects with rural Moroccan communities.

The reception was held at the home of Ambassador Mekouar in Bethesda, Maryland.  Over 180 guests attended the event to help us honor Ambassador Edward Gabriel for his tremendous dedication to the Moroccan people, and Kate Jeans-Gail, who served as a Peace Corps Volunteer in Morocco and was tragically killed in an accident soon afterwards.

Proceeds from the evening will support a fruit tree nursery in Kate’s memory (see special Memorial page here)  consisting of 100,000 walnut, cherry, apple, pear and plum trees.  The trees will benefit over 10,000 people in 60 villages in rural Morocco.  Fruit trees diversify rural incomes and diets, advance development and conservation, and build skills of local rural people.

There was tremendous press coverage of the event, including the following articles:

www.map.ma
www.moroccotimes.com
www.avmaroc.com
www.worldjewishnewsagency.org
www.namnewsnetwork.org
www.jardinsdumaroc.com
www.albayane.ma
www.washdiplomat.com

Stunning Turnout for Reception at Ambassador Mekouar’s 2018-06-29T10:56:22+02:00
29 06, 2018

HAF PLANTS 80,500 TREES THIS PLANTING SEASON

2018-11-13T11:08:51+02:00

This planting season HAF worked with rural Moroccan communities and its partners to plant 80,500 fruit saplings and trees – this represents the most trees we have planted in any planting season to date! As part of the Kate Jeans-Gail Memorial Tree Nursery we planted 60,000 saplings with community members in the Tifnoute Valley of southern Morocco. We funded the planting of 3,500 apple trees in the Eastern High Atlas National Park in coordination with Peace Corps Volunteer Michael Toomey. In partnership with the Global Diversity Fund, the Imlil Development Association, and Amis de CHU (Friends of the University Hospital) we planted 17,000 apple and cherry trees with villages in the Imenane Valley in the High Atlas Mountains.

Thank you to our supporters for helping to make this planting season such a success. Special thanks to: The Gail Family, GlobalGiving, Charles and Sheryl Gushee, Heritage Tours, Trees for Life, and Andre Vagliano.

We are happy to announce that plans are already underway to work with community members in the village of Tassa Ouirgane, in Toubkal National Park, to plant 40,000 fruit saplings during the next planting season (beginning in November 2007).

In June 2006 the High Atlas Foundation launched its One Million Tree Initiative to plant one million fruit tree saplings in community nurseries throughout rural Morocco.

HAF PLANTS 80,500 TREES THIS PLANTING SEASON 2018-11-13T11:08:51+02:00
28 06, 2018

June 23rd in Washington, DC

2018-06-28T20:54:02+02:00

On the evening of Friday, June 23rd in Washington, DC, His Excellency Aziz Mekouar, Moroccan Ambassador to the United States, and the Board of Directors of the High Atlas Foundation hosted a reception to raise awareness and support for fruit tree planting projects with rural Moroccan communities.

The reception was held at the home of Ambassador Mekouar in Bethesda, Maryland.  Over 180 guests attended the event to help us honor Ambassador Edward Gabriel for his tremendous dedication to the Moroccan people, and Kate Jeans-Gail, who served as a Peace Corps Volunteer in Morocco and was tragically killed in an accident soon afterwards.

Proceeds from the evening will support a fruit tree nursery in Kate’s memory consisting of 100,000 walnut, cherry, apple, pear and plum trees.  The trees will benefit over 10,000 people in 60 villages in rural Morocco.  Fruit trees diversify rural incomes and diets, advance development and conservation, and build skills of local rural people.

June 23rd in Washington, DC 2018-06-28T20:54:02+02:00
28 06, 2018

Happy Hour May 18th at Casablanca Tea Room

2018-06-28T20:53:26+02:00

Please join High Atlas Foundation Board Members, Event Committee members and friends for Happy Hour at the Casablanca Tea Room (details below) on Mercer Street on Thursday, May 18th, from 6:00 to 7:30pm. Everyone is welcome. Please forward this email to anyone you think might be interested and rsvp to lafanning@hotmail.com. Hope to see you there!

Casablanca Tea Room
164 Mercer St
New York, NY 10012
(212) 219-8441
Cross Street: Between Houston Street and Prince Street
Directions: F, V ; B, D at Broadway-Lafayette; 6 at Bleecker St; N, R, W at Prince St

Editorial Review: This chic Soho cafe transports guests to its namesake city with its florid details–waitresses wear caftan shirts, white cloths drape from the ceiling, and tea is served in silver kettles. The movie projection of « Casablanca » (could it be anything else?) adds to the charm. Thirty-something patrons–both couples and groups–sample Moroccan sausage, chickpea salad, and spicy olives from small bowls and wicker baskets. Sandwich presses behind the bar crank out paninis, while a case of Payard pastries urges more indulgence

Happy Hour May 18th at Casablanca Tea Room 2018-06-28T20:53:26+02:00
28 06, 2018

Trees, Irrigation, and Women’s Cooperatives

2018-06-28T20:52:40+02:00

This 2006 planting season, the High Atlas Foundation funded the planting of 5,000 fruit trees in the Rural Communes of Ait Mohamed and Ouirgane, in the Province of Marrakech.  About 100 rural families received the trees (almond and olive), which will generate transformative socio-economic benefits after six years.  Tree planting was ranked by these communities to be a top development priority, and HAF is dedicated to helping to realize the self-described goals of rural people.

Also this year, HAF supported the construction of three women’s cooperatives.  The projects were brought to our attention by Peace Corps Volunteers who live and work in the villages (Ain Bechar, near Taza, and Taferdoust and Ouanskra outside of Marrakech) where the projects are taking place.  These projects are genuinely empowering because they are managed by the women of these communities and help to transfer a range of critical skills, including literacy and artisinal.

We are also proud of our support of the construction of an irrigation basin in the Rural Commune of Ait Wafqa, outside of Tafraoute.  In 2003, we supported the planting of 1,000 olive trees with Ait Wafqa (funded by USAID Morocco), and the construction of the basin will help the expansion and success of this vital project for the local people.

We thank all of our supporters for helping to make these development projects a reality for the Moroccan communities we serve.

Trees, Irrigation, and Women’s Cooperatives 2018-06-28T20:52:40+02:00
28 06, 2018

Winter Update

2018-06-28T20:51:44+02:00

We are very glad to take this opportunity to update you on High Atlas Foundation activities that serve Morocco’s rural communities.

First, the Board of Directors disbursed the funds raised at last September’s fundraising reception to support six community projects (three of them assisted by Peace Corps Volunteers), and they include:

  • The construction of three women’s cooperatives–one outside Taza (Village Ain Bechar in Tazekka National Park) and two outside Marrakech (Taferdoust and Ouanskra);
  • One irrigation basin near Tafraoute (Commune of Ait Wafqa); and
  • Fruit tree planting outside Marrakech (Communes of Ait Mohamed and Ouirgane).

We are also happy to announce that this month (in partnership with Royal Air Maroc) we sent 100 kilograms of school supplies for elementary students in rural areas. The students of Smithtown High School on Long Island donated the supplies and HAF Advisory Board member, Catherine Mesrour, who is the librarian at the school, coordinated the drive.  We are also in the process of launching a medical supply drive, which will be dispensed in Morocco by volunteer physicians that serve remote villages.

Winter Update 2018-06-28T20:51:44+02:00