اليوم العالمي للمرأة – وضعية المرأة الحالية وفي الماضي

By Hana Ezaoui HAF Project Manager

March 8, 2016

   ان المرأة بصفة عامة هي أساس المجتمع ، وهي سبب استمرارية النوع وقد نالت ولا تزال مكانة لا يستهان بها في العالم ككل وبالمغرب بصفة خاصة .

 فكما سبق الذكر فان المرأة حظيت بمكانة مهمة فكل الاديان السماوية أعطتها قيمة واحترام ولم يكن الاسلام حادا من هذه القيمة للمرأة بل اعتقها من الوأد واعطاها حقا في الحياة …فبحق الحياة لا يمكن أن نقول أن المرأة لن تمارس كل الحقوق ، بل هي المدرسة الاولى كأم مربية لأبنائها على تقاليد وعادات اكتسبتها من الأسلاف ، لتجعل من فلذات أكبادها ابناءا صالحين داخل الوطن ، ولم تكن المرأة الام وربة البيت الا نموذج للتضحية من أجل الصالح العام ..

فالمرأة هي فرد من أفراد المجتمع و لايمكن اقصاءها فلها حقوق وعليها واجبات ،فمن حقوقها التعليم ، العمل ، العيش الكريم ،الاحترام ، المناصفة مع الرجل كفرد من افراد المجتمع في كل الاعمال الاجتماعية ، السياسية، التنموية وكل الاعمال الهادفة والتي هي في صميم الصالح العام …ومن واجباتها احترام عملها واحترام القانون والتقاليد…

كانت المرأة ولازالت ذلك الفرد المنفرد بأفكار قد يجدها احدهم افكار غبية من انسانة ضعيفة ، وهذا المشكل سبب في العديد من المشاكل دون استمرارية تطور وانفتاح بعض المناطق بالمغرب باعتبار أن المرأة كائن بشري له واجب الطاعة للرجل و الانجاب …الشيء الذي جعلنا نكتشف ان بعض المناطق تزوج بناتها في سن مبكرة بل قاصرات ، صبيات، طفلات بريئات لا يعرفن عن الحياة الزوجية سوى انها ستكون في بيت ملكا لرجل مهما كان سنه فهو الافضل والاجدر ، مهما كانت حالته الاجتماعية فهو الامثل …وهذا هو المشكل الاخطر حين تتراكم المشاكل بكثرة الانجاب والجهل والانزواء وحالات الطلاق التي تؤدي الى تفشي ظاهرات سلبية من اجرام وهجرة نحو مجهول لا دراية لهن به سوى البحث عن أمان افتقدنه في احضان الاسرة الام والاسرة النسب …

ان المرأة بصفة عامة يلزمها الاحترام والتقدير كفرد لا بمناسبة يوم واحد بالسنة بل في كل الايام ..فعملها يومي بدءا من اسرتها الصغيرة الى عملها الاداري والمجتمعي وكل لحظات من وقتها هي عمل …وهنا اتحدث عن المرأة الصالحة الساعية الى المشي قدما بمجتمعها كلبنة اساسية قوية ..

فمن هذا المنبر احيي وابارك لكل نساء العالم يومهن العالمي ومتمنياتي لهن بالاستمرارية و التوفيق لما يرضي الله والمجتمع المنتميات اليه ….

2018-11-08T17:28:41+02:00

Laisser un commentaire