NEWSLETTER SIGN UP

The Moroccan Schools as Bridge to the Communities

By Said EL Bennani
Project Manager

 

img1

 

The beauty of Morocco exists not only in the big cities but also in the charming villages of the countryside. Many villages and residential communities are scattered along the Atlas Mountain range, from the south-west of the country to the far east, and the activities vary from one region to the other. Nevertheless, they share many activities and practices.

Since 2000, the High Atlas Foundation (HAF) has been trying to reach and visit as many villages in Morocco as it can, to work with communities to improve development by creating sustainable projects using different methods of communication.

 

HAF did a lot of work across the High Atlas Mountains, in Al Haouz, Ouarzazate, Taroudant, Errachidia, and in the Fès-Meknes region. The Delegation of Education in Ifrane is one important partner of HAF in the Fès-Meknes region. Together they decided to build fruitful partnerships and facilitate communication between all development actors in the Ifrane. Two years after this decision Ifrane’s Delegation of Education and HAF are very proud of the successful implementation of two fruit tree nurseries in the Assalam school and in the Al Akhawayn University in Ifrane. Driven by this success Ifrane’s Delegation of Education and HAF are now planning to expand this project and build another tree nursery in one of the schools of Ain Leuh, a small town located in the center of the Middle Atlas Mountains, about 1450 meters in altitude, and about 28 kilometers from Azrou.

 

Said Bennani and the HAF nursery caretaker in Ifrane nurseries traveled from Ifrane to Ain Leuh to visit the schools and meet local communities. We were welcomed warmly by a local teacher of Atlas primary school in Ain Leuh. The teacher was happy to talk with us about her village and the primary school she studied in, when she was a little girl! Now she is a prominent woman in her town - she in not only a teacher but also a leader and contact person for all women in the region, who face challenges. The teacher did not hesitate to show us most of the school parts and share with us information about the history and the students who are studying there. 

 

img2

 

The school was established a long time ago, likely in 1923. It is quite large with 12 classrooms, and new ones have yet to be completed. Moreover, they have free space that they can utilize, if they gave it more attention. We also saw existing trees in the school, while we were there. They had many local types of fruit trees as well as some forestry trees. Moreover, the free land they have is not quite big enough to think about building a new fruit tree nursery. Nevertheless, the teacher spoke on behalf of many local actors there—cooperatives, associations, and the agriculture center—who are working together to make their primary school shinier and engaging the community in the development of their own projects. In addition, HAF are looking as well to join this group of actors to talk more about their interest and the possibilities of how we can create more development projects in the communities. In the school, they have a water canal passing its square, plus a local small well. In addition, the teacher said that they are interested in putting an aromatic and medicinal plants nursery in the school. They have bathrooms and a library with books, which gives me the impression that there are some people in that school or somewhere in the village that are looking to give more to Ain Leuh.

 

img3

img4

 

On the same day, I had the chance to visit a local cooperative, which makes wool carpets.  In 2015, while I was a volunteer with the agriculture office in Marrakech, I worked with the same cooperative to accompany a group of women from Al Haouz, to visit many sites, in the north of Morocco, granting them more opportunities to learn from different experiences. I remembered the first time I visited them and how they were very active collective women making a variety of beautiful handmade wool carpets.

 

At the same time, I remembered one of the women from the same cooperative in Ain Leuh visited the HAF office two years ago, when I was a volunteer with HAF. In addition, she participated with Amina EL Hajjami, the HAF Project Manager for Women’s Cooperatives, in visits from the north of Morocco to the South. I visited again the women’s workshop for wool carpets as HAF Project Manager in Fes and Ifrane region. We talked about their challenges, and the future of the cooperative, as well as how they continue to grow the cooperative. Their first interest was looking for help to repair their workplace because the water used to leak inside of the building, preventing them from working comfortably during the rainy and snowy season. They said, “When it is raining, we are not working! Each one of us prefer to stay home.” HAF is looking to help cooperatives like these to solve their problems—community mapping is the best way to achieve this by engaging all the cooperative members.      

 

img5

 

My last activity before returning to Fez was the visit I had to the Salam School fruit tree nursery.  We met with Al Akhawayn university students and the new director of the school to make plans to organize a tree planting event with the local schools and communities in the next two months. Thank you to all HAF partners in Ifrane and Fes region, thank you to Ecosia who founded the fruit tree nursery for the Moroccan communities.  

الانخراط في التعلم التجريبي في الأطلس الكبير بالمغرب

إحتضن فندق قصبة أنغور بتحناوت – مراكش- في الفترة الممتدة من 14 الى 18 نوفمبر 2018م مؤتمر استطلاع الخبرات والتجارب بعنوان: مؤسسة الأطلس الكبير نموذج للمقاربة التشاركية من أجل الزراعة المستدامة: إنجازات وتحديات لتلبية أهداف طويلة الأمد على المستويات المجتمعية والإقليمية، وكان المؤتمر برعاية مركز هولينغز للحوار الدولي وبرنامج الأمير محمد بن فهد للأبحاث والدراسات الإستراتيجية بجامعة وسط فلوريدا.

وقد حضر المؤتمر مجموعة من الشركاء والممثلين من داخل الوطن وخارجه وهو أول مؤتمر تعقده مؤسسة الأطلس الكبير مع شركاء من خارج المغرب وذلك بهدف كسر الحواجز التعريفية مع الأطراف الخارجية، وتوسعة دائرة التبادل والتعارف، وقد شمل الحضور كل من:

ـ ممثلين عن مركز هولينغز للحوار الدولي بالولايات المتحدة الأمريكية.

ـ ممثلين من جامعة وسط فلوريدا.

ـ شركاء من وزارة الفلاحة بالمغرب.

ـ مسؤولي المشاريع في مؤسسة الأطلس الكبير في جهة بوجدور- فاس – وجدة.

ـ أعضاء من مختلف الدول متطوعين في مؤسسة الأطلس الكبير.

في البدء أقيم ركن تعارف بين الحضور بطريقة إبداعية تثير اهتمام الحاضرين الى مشاركة الجميع في المعارف والأفكار وتعزز دور كل فرد داخل المجموعة وتزيل الحواجز الوهمية في ظل وجود فروقات في الجنسيات والأعمار بين المشاركين.

في الجلسة الاولى التي نشطها الدكتور يوسف بن مير رئيس مؤسسة الأطلس الكبير كان الحديث حول كيفية تفعيل التنمية التشاركية والمستدامة في بيئة سياسية مواتية في المغرب، وأشار من خلالها الى مفهوم المقاربة التشاركية التي تعني المشاركة في الفعل الجماعي من كل الجهات المعنية بهدف إشراك المستفيدين في تحديد وتشخيص مشاكلهم الحقيقية بمساهمة كل الأطراف الفاعلة والمستفيدين دون إقصاء لأي طرف من الأطراف في صياغة وإنجاز وتقييم المشاريع، باعتبار أن الاستفادة من نتائج هذا العمل تعود على الجميع، كما تتخذ التشاركية مبدأ اللامركزية في التسيير لجعل المشاريع أكثر ديناميكية ومرونة وسهلة التنفيذ على ارض الواقع.

ليعرج بعدها الى التعريف بأنشطة ومهام مؤسسة الأطلس الكبير والتي تتمثل في الحفاظ على البيئة من خلال زراعة مختلف الأشجار والنباتات ونشر ثقافة الحفاظ على البيئة في المؤسسات التربوية والأرياف إضافة إلى إنشاء المشاتل لضمان عملية التكاثر وإنتاج شتلات النباتات النادرة وإرشاد الساكنة لأفضل أنواع المزروعات المثمرة التي ينصح بزراعتها في المناطق الفلاحية، بهدف ضمان نوعية المحاصيل الزراعية، واستغلال مداخيل مبيعات المنتوجات الزراعية في تمويل المشاريع التنموية.

بالإضافة الى توفير الماء الصالح للشرب في المناطق النائية باعتباره عنصر ضروري لكل أشكال الحياة فالإنسان يحتاجه للعديد من الاستخدامات مثل الطبخ والنظافة الشخصية والمنزلية وسقي المحاصيل الزراعية فضلا عن أهميته في الشرب لضمان البقاء على قيد الحياة.

كما تقوم المؤسسة بتشجيع الفلاحة البيولوجية التي تحمي البيئة وتدعم التوازن الطبيعي للمنظومة البيئية، من خلال منع استعمال المواد الكيمياوية المصنعة، وتيسير طرق الوقاية والمقاومة البيولوجية، وتعتمد كذلك على عدم استخدام أي مبيدات حشرية أو أدوية وأسمدة كيمياوية، مما يجعل المنتوجات الفلاحة البيولوجية تتميز بجودتها الممتازة وباحترامها لمعايير الصحة العامة وخلوها من أي مواد كيمياوية أو مصنعة.

وتقوم المؤسسة ببناء القدرات الذاتية والمهارات لدى أفراد المجتمع بصورة منهجية تقوم على التحفيز وتعزيز الثقة في النفس، حتى يتمكنوا من مواجهة متاعب الحياة اليومية وتجاوز العقبات وتحقيق أهدافهم المرجوة.

وتقدم المؤسسة برامج تمكين للمرأة في المناطق الريفية، لتصبح فردا واعيا ومدركا لما يدور حولها، وإبراز علامات القوة في حياتها وإكسابها قوة الثقة بالنفس لمواجهة مصاعب الحياة.

 كما أشار رئيس المؤسسة إلى ضرورة العمل على تحقيق اهداف برنامج التنمية المستدامة من خلال اشراك كل المستفيدين الفاعلين في انجاز المشاريع من اجل تحقيق نتائج أفضل على أرض الواقع

 

بعدها قدمت كل من فاطمة الزهراء العريبي وابتسام نيري ورشة تجريبية حول التعرف على منهجيات التمكين بمؤسسة الأطلس الكبير، وتمحورت نقاط الورشة حول طرق التمكين الذاتي للمرأة المغربية في المناطق النائية والتي أحدثت تغيير إيجابي بين مجموعات النساء في تلك المناطق كإنشاء التعاونيات ومحاربة الأمية.

بعدها انتقلنا الى ورشة المقاربة التشاركية وهي الاجتماعات التي تقوم بها مؤسسة الأطلس الكبير مع القبائل المتواجدة في المناطق النائية للتعرف على المشاكل والتحديات والمشاريع التي يحتاجون اليها والتي تكون مشتركة بينهم، حيث أن الفكرة تنبع منهم من غير ان تفرض عليهم ، وهذا هو الهدف من هذه الورشة، وكانت من مخرجات هذه الورشة التي جربت على الحاضرين من طرف أمينة الحجامي والرشيد منتصر هو تحديد مجموعة من المشاريع التي من شأنها أن تساهم في تطوير نشاط مؤسسة الأطلس الكبير وقد كان المشروع الأول الذي أجمع عليه المشاركون هو كتابة قصص نجاح المستفيدين المتعاملين مع مؤسسة الأطلس الكبير.

أما في اليوم الثاني من المؤتمر فقد نظمت زيارة ميدانية لأحد مشاريع مؤسسة الأطلس الكبير بإقليم الحوز، وهي عبارة عن تعاونية نسائية بالجماعة القروية "أوريكا" والتي أنشأتها المؤسسة قبل خمس سنوات حيث بدأت بثمان نساء والآن ارتفع عددها الى 35 امرأة مشاركة.

بعدها انتقل الحضور الى مشتل الأشجار المثمرة في منطقة " تادمامت" والذي يحتوي على شجر اللوز والجوز والذي يتم توزيعه على عدة مناطق في المغرب في الجنوب والشرق والشمال.

كما تمت زيارة قبيلة "أنمر" التي استفادت من برنامج التمكين الذاتي للمرأة حيث بفضله التمسوا التغيير والتمكين لدى المرأة وبناء قدراتهم الذاتية.

في اليوم الثالث كانت هناك ورشة تعريفية بجامعة فلوريدا، وبعدها قدم ممثلها "أ. بيتر جاك" النتائج التي توصلوا اليها من خلال زيارتهم الى المغرب في هذا اليومين، حيث عرضوا مجموعة من التحديات التي يعاني منها المغرب والتي يمكن للمؤسسة ان تعمل على تحقيقها وانجازها في المستقبل، ومن بين هذه التحديات: الماء ـ التعليم ـ العمل والشغل ـ المرافق الصحية ـ المال ـ الوعي السياسي.

بعدها أشرف كل من "توماس كريسمان" و"جورج زاليدس" بتقديم ورشة تعريفية عن مصادر المياه بالمغرب وكيفية استخدام اساليب وطرق لمعالجة مياه الصرف الصحي، واستخراج بعض المواد الأخرى مثل المادة الرمادية التي تستعمل للغسيل والسقي وهي تساعد في تكبير الأزهار وتربية الأسماك وصناعة مختلف الأشياء، كما تم التعرف على طرق مراقبة التربة لإدارة الجفاف وضمان الزراعة الدقيقة والتنبؤ بالحريق وتغير المناخ، كما تم التعرف على المواد التي يتم استخراجها من الزيتون وهي مادة البوليفينون والتي يصل سعرها عشرة أضعاف سعر زيت الزيتون.

وقد توصلوا في الأخير الى التركيز على مشروع تعويض الكربون من الثروات الغابية وعرضه في السوق العالمية واستغلال تلك المداخيل في مشاريع تنموية بالمغرب تساهم في توسيع دائرة التأثير.

تجربتي خلال هذا المؤتمر كانت فرصة للقاء مع العديد من الشخصيات من مختلف الجنسيات، من خلال اللقاءات الجانبية في مائدة الطعام أو مختلف مرافق المنتجع الساحر، فكلها كانت مفيدة بتبادل الثقافات والقناعات وحتى المواهب والقدرات مما ترك لي ذكريات سعيدة خالدة في الذهن وهذا ما ترجمته أجواء الوداع المؤثرة خلال آخر وجبة عشاء بكلمات من ذهب.

ومما لا يجب المرور عليه مرور الكرام أداء المنظمين خلال أيام المؤتمر فقد كانوا في المستوى، واعترف لهم بالفضل الكبير في التسيير المحكم لفقرات البرنامج، فانا محتاج لتطبيق تلك الخبرة في الجزائر في الفعاليات التي أكون فيها مثلهم منظما.

 

img1

img2

الكاتب: إبراهيم بحماني الراعي

مراكش: 23 نوفمبر 2018

Fostering corporate-community partnerships: HAF attends regional OCP company meeting

by Nisreen Abo-Sido, HAF Volunteer, Thomas J. Watson Fellow

 

On my first site visit as the newest member of the HAF team, I joined Errachid—our project manager and volunteer coordinator—on a visit to El Youssoufia to attend a regional OCP Company meeting.  Formerly known as Office chérifien des phosphates, OCP holds economic importance in Morocco as a globally leading phosphate exporter.  In the 2013 growing season, OCP supported HAF’s human development projects in the Rhamna province.  In 2017, OCP launched act4Community, an initiative requiring OCP employees to volunteer on community projects for 1-4 weeks.  At the meeting we attended, employees that completed their community service reported on their experiences, attendees contributed to discussions about improving and expanding partnerships, and we invited the new OCP director to engage with our development efforts.

 

act4Community representatives spoke of the group’s priorities in the areas of agriculture, enterprise, social work, and environmental protection.  Moreover, under each focus area, they outlined their approach, which included activities like training agricultural cooperatives on poultry farming, supporting women’s cooperatives, sending doctors to treat children in schools, and distributing winter clothing to children.  Participating employees then reported on their experiences.  One volunteer highlighted how the doctors visiting the school challenged the inaccessibility of doctors as figures solely functioning in hospitals.  Another discussed the development of a province-wide quinoa-growing project and the benefits of growing the plant in a province with water problems.  A few conference attendees then offered their comments, including a call for more communication between volunteers as well as cross-collaboration with existing civil society work groups. 

 

During the tea break, we met OCP’s director, Ramzi Abdel Kareem, and Errachid familiarized the new director with HAF’s participatory approach and projects.  After Errachid described HAF’s proposals for projects in El Youssoufia, including a clean drinking water initiative in Gantour rural community and fruit tree nursery in Allal Lfassi High School; Abdel Kareem expressed interest in visiting HAF’s tree nurseries in Assalam school in Ifrane and Lhossin Ibno Ali.  They then discussed more of HAF’s programs, including those focused on women’s empowerment.

  

We carpooled back to the taxi station, and left satisfied that OCP’s act4Community efforts aligned with HAF’s approach.

 

img1

Errachid (right) discusses HAF’s approach and projects with OCP Director  Ramzi Abdel Kareem (left).

Branching Out: New Tree-Planting Opportunities for Morocco’s Schools

 Manon Burbidge
 HAF Intern- Marrakech
 Lund University, Sweden
 

As part of my field visits to HAF’s partners and beneficiaries, I had the opportunity to see and speak to teachers from two schools who are hoping to undertake planting initiatives in January, one in the High Atlas mountain community of Tagelft, the other in the flatter commune of Bouchane. Although these schools were talked about in a previous blog post, their stories, hopes and plans for these trees were so profound and heartfelt that I felt that they should be told in more detail.

Tagelft Lycée and Middle School, Tagelft

When one travels through the High Atlas, an immediate observation is the bareness of the slopes, the lack of trees, the exposure of the soil to the elements. Removal of vegetation for firewood or for agriculture, the overgrazing of steep slopes by sheep and goats has led to out-of-control soil erosion, and is a crucial problem in this region. The absence of trees and other stabilising vegetation can lead to increased risks of landslides and flooding, both of which pose major threats not only to human life, but to livelihoods and infrastructure.


The remote mountain community of Tagelft is hoping to start combatting this problem by commencing a tree-planting project in both its Lycée and Middle Schools, which are frequented by children from 5 local rural communities.

 

                      img2 img1

Context Map of Tagelft Municipality

Source: Google Maps

 


After observation, it was determined that the sites could host in excess of 500 income-generating trees, including olive, orange and fig, provided by HAF, in combination with forest trees, provided freely by the Moroccan High Commission of Waters and Forests. Fruit-tree seedlings would then be sold to local farmers at a symbolic price, to help supplement their incomes and instigate a culture of tree-planting in the region.
 

Other beneficial outcomes of this would be the stabilisation of eroding soils, bringing back biodiversity to Tagelft and combatting monocultures, as well as contributing to the promotion of economic prosperity and food security in the High Atlas.

It will also provide the schools the opportunity to deliver workshops on environmental education, engaging and raising awareness of the importance of trees for mountain communities and the negative effects of deforestation. The teachers emphasised that the children would be given responsibility for taking care of the seedlings, led by their Environmental Clubs, which will help to improve the children’s organisation, leadership and motivation skills.

However, on asking further questions, it became clear that for this community, the trees are more than just an economic venture or a symbolic environmental act.

The schools want to improve the learning environments and provide positive educational spaces for their children, to boost productivity and to help motivate them to attend their classes. Not only this, but a “more beautiful” school is hoped to attract more teachers to the Tagelft area. The beneficial impact of trees and green spaces on the children’s mental health, as well as the cooling effect of vegetation in making temperatures in classrooms more comfortable in summer were also discussed.

It is clear that the income generated from this project, in co-operation with the High Atlas Foundation, will make a big difference for these schools. Tagelft Lycée’s principal hoped that in future, the extra money would go towards building a well for the school’s water supply, solar panels to provide the classrooms with electricity, and importantly, to provide extra income that is independent from the Delegation for Education’s funding.

 

           img3 img4

 

Bouchane Secondary School, Bouchane

In contrast to Tagelft, the small town of Bouchane finds itself in much flatter, more arid country. What they do share however, is a lack of trees and vegetational cover, similarly caused by excessive land clearing and cattle grazing in the past.

 

           img6 img5

Context Map of Bouchane Municipality

Source: Google Maps

 

Currently educating 1102 students, Bouchane school is a previous beneficiary of HAF projects. In 2014, HAF helped the school to plant 300 olive, pomegranate and lemon trees as well as herbaceous and medicinal shrubs.

It now wants to expand its project by starting up a pilot modern tree nursery for the region, which would be equipped with a greenhouse and with water-saving measures. The school’s water reservoir would be connected with the greenhouse to provide drip-feed irrigation for the seedlings. There is also ample space to expand the nursery, if the project succeeds as hoped.

The school has the first three years of the nursery mapped out already: in year one, each student will be given two trees to plant in their own homes or communities. In the second year, plants would be distributed to all schools in the region, and finally in the nursery’s third year, they hope to provide their trees to those who need them across all Morocco.

The school decided to focus on planting primarily olive and carob trees, as they are both suitable for the dry soils of the province, but also generate good income. This money will then be used to reinvest in other projects which will benefit the school, and give them independence from the state education budget. There was also some discussion of planting forest-tree species after this three-year period.

HAF will support Bouchane’s project by providing trainings, funding and follow-up checks of the trees to ensure that they are healthy. 

One teacher spoke of his idea within the project, which would see each of the three school tiers take ownership over one of the three tree strips in the nursery and would provide a competition for which tier could take best care of their trees. The overall nursery would be overseen by the school’s Environmental Club. He was excited at the prospect of increasing the young people’s awareness of their environment, and to give them a sense of ownership in the nursery. He also spoke of giving a prize to the student with the best tree.

When asked why they feel that a tree nursery is important for their school, the teachers immediately spoke about the lack and the unreliability of rain in recent years, and how the communities have had to dig their wells deeper to find water. One outlined how hot years negatively impact local people’s incomes, and how the trees could help to bring back water to the area. The trees are also important to increase benefits from traditional agriculture, by diversifying farmers’ sources of income, he said. Another described how trees decrease carbon dioxide in the air and make the school’s environment more attractive, to make it a good place to learn. 

 

                 imf7 img8

---

What was inherently clear from visiting both Tagelft and Bouchane was the sense of pride that the teachers felt when talking about their schools, and their immense desire to improve the lives of not only their students, but the lives of people in their wider communities too. Their visions for their respective tree projects were inspiring, not just for the number of seedlings that they wished to plant and how well thought through their ideas were, but for the educational activities they wished to conduct, the opportunity that they saw to increase skills, improve incomes and to reverse the environmental degradation in their localities.

 

المغرب العميق بعيون جزائري

img1
 
الكاتب: إبراهيم بحماني الراعي
 متطوع في مؤسسة الأطلس الكبير

 

 بعد انتهاء مرحلة التعليم الجامعي في شهر يونيو سنة 2018 فكرت في تنظيم رحلة سياحية الى خارج الوطن، فشاءت حكمة الله أن أزور لأول مرة في حياتي البلد المجاور لدولة الجزائر وهي دولة المغرب الشقيق، وكان ذلك في إطار نشاط الرابطة الدولية للطلاب في الاقتصاد والأعمال وهو ما يعرف ب AIESEC التي توفر المجال للطلاب الموهوبين المتحمسين لتحقيق نمو شخصي وتطوير قدراتهم الريادية من خلال إشراكهم في البرامج التدريبية أو برامج التبادل الطلابي العالمي للمنظمات التي تعمل على تحقيق إحدى أهداف التنمية المستدامة العالمية التي وضعتها هيئة الأمم المتحدة.

مقر إقامتي كان في مدينة مراكش، التي تقع وسط المملكة المغربية، وهي تعد من أشهر الوجهات السياحية في المغرب، بسبب مناخها اللطيف وطبيعتها الخلابة ومبانيها التي يغلب عليها اللون الأحمر مما أكسبها لقب "المدينة الحمراء"

اعتبارا لمخطط برنامج الإيزيك المتمثل في اكتشاف مدينة مراكش من خلال العمل التطوعي مع إحدى المنظمات الغير ربحية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة لبرنامج الأمم المتحدة، كانت فرصة للعمل مع مؤسسة الأطلس الكبير وهي منظمة تطوعية أمريكية مغربية تأسست من طرف متطوعين سابقين من هيئة السلام في سنة 2000 بالولايات المتحدة الأمريكية، وهي مؤسسة تسعى إلى تكريس التنمية المحلية المستدامة في المغرب، بالاعتماد على المقاربة التشاركية كما تعمل على إنشاء مشاريع تنموية، تقوم بتصميمها المجتمعات المحلية.

كان لي شرف اللقاء مع الدكتور يوسف بن مير باعتباره رئيس المؤسسة وقد أبدى سعادته الكبيرة بقدومي الى المغرب حيث قال كلمة جميلة "إن المغرب ليس هو المغرب بل هو المغرب الكبير وأننا كلنا أبناء المغرب الكبير فنحن في بلد واحد"، حيث جعلني لا أحس بأنني غريب في هذا البلد وقد فتح لي المجال للعمل معه في المؤسسة ومساعدته لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتقديم المساعدات للمحتاجين والقضاء على الفقر والتهميش في الأرياف، وقد ذكر لي مصطلح المقاربة التشاركية حيث كان لي فيه بعض الغموض في البداية و تركت الأمر للاستفسار عنه في مستقبل الأيام.

أول زيارة لي مع المؤسسة كانت مساء يوم الثلاثاء 6 نوفمبر 2018 في إطار الاحتفال بالذكرى الثالثة والأربعون للمسيرة الخضراء الذي نظمته دار إيما بالشراكة مع الطائفة اليهودية بجهة مراكش آسفي بمنطقة "لالة تكركوست" وهي قرية أمازيغية صغيرة تقع على بعد 37كم جنوب مدينة مراكش، تتميز بطبيعتها الخضراء وجبالها العالية ومبانيها القديمة كما تحتوي على أحد السدود المغربية الكبرى وهو سد " لالة تكركوست" مما يعطيها رونقا وجمالا.

 

img4 img3

 

كان من بين الحضور كل من السلطات الرسمية والإدارية للمنطقة بالإضافة إلى حضور رجال الدين الذين يمثلون الديانات السماوية الثلاث، وهم رئيس الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب، ورئيس الطائفة اليهودية بالمغرب، وأحد أئمة المسلمين، وقد تخلل هذا الحفل وصلات فنية حماسية من تقديم فرقة الأصيل للفن، حيث شهد الحفل تفاعلا كبيرا من الجمهور خاصة مع النشيد الوطني المغربي ونشيد نداء الحسن للمسيرة الخضراء مما يعكس حبهم للوطن وتعزيز روح الولاء والانتماء له فرحا بالعيد الوطني ، كما تم عرض مقطوعات فنية إسلامية و يهودية و مسيحية ترسخ للمبادئ المغربية المتمثلة في احترام الأديان و التسامح العقدي.

من خلال كلمات المشاركين في هذا المحفل لكل من رئيس الكنيسة الكاثوليكية، ورئيس الطائفة اليهودية، وأحد أئمة المسلمين يتبين أن مسألة التعايش بين الأديان في المغرب هي ظاهرة متوارثة عبر الأجيال منذ القدم مما يبعث استقرارا وتعايشا سلميا بين مختلف الديانات والثقافات المكونة للنسيج الاجتماعي المغربي، وقد تبين لي جليا أن المغرب يُعدُّ فيه التعايش بين الأديان واقعا فعليا، كما تشهد على ذلك الحياة اليومية في هذا البلد المسلم، على عكس ما نعيشه في الجزائر حيث أن اليهود والمسيحيين يخشون على حياتهم في الجزائر، رغم أن قوانينها تسمح لغير المسلمين بممارسة شعائرهم الدينية، طالما أنهم يحترمون النظام العام والأخلاق، والحقوق والحريات الأساسية للآخرين، ويبتعد اليهود والمسيحيين في الجزائر عن الأضواء، بسبب مخاوف على سلامتهم الجسدية، واحتمال التعرض للمشاكل، وقد انتابني هذا الخوف حينما علمت في الوهلة الأولى أن رئيس الطائفة اليهودية سينتقل معنا على متن السيارة الى مكان الحفل اعتبارا للخلفية التي كنت أعتقدها حول التوتر الحاصل بين اليهود والمسلمين في الجزائر وفي الشرق الأوسط، لكن الواقع كان عكس ذلك حيث كان هناك احترام متبادل رفيع المستوى مع جاكي كادوش، وأبدى سعادته الكبيرة خاصة حين علم أنني من الجزائر.

 

في يوم الأربعاء 7 نوفمبر 2018 ذهبت في ثاني زيارة عملية مع مؤسسة الأطلس الكبير والوجهة هذه المرة إلى مدينة آسفي التي تبعد عن مدينة مراكش ب 160كم، تقع على ساحل المحيط الأطلسي، تعني بالأمازيغية "مصب النهر"، يوجد بها أكبر معمل للفوسفاط بالمغرب، وكانت هذه الزيارة في إطار الدورة التكوينية التي نظمتها مؤسسة الأطلس الكبير بالتنسيق مع المكتب الشريف للفوسفاط، ونظمت الدورة لفائدة مدراء المؤسسات التربوية لمدن وقرى آسفي بحضور بعض عمال المكتب الشريف الفوسفاط.

وكان الهدف من الدورة هو دراسة الاحتياجات الضرورية التي تعاني منها المؤسسات التربوية لمنطقة آسفي والمناطق المجاورة لها، ووضع خطة عمل لتجسيد هذه الاحتياجات على أرض الواقع بمشاركة كل الأطراف المعنية من مدراء مؤسسات ومتطوعين وتلاميذ وفق منهج المقاربة التشاركية.

وفي أول تدخل لرئيس مؤسسة الأطلس الكبير السيد يوسف بن مير خلال الدورة الذي تطرق فيها إلى مفهوم المقاربة التشاركية اتضح لي جليا مفهوم هذا المصطلح الذي كان يبدو لي غامضا في بادئ الأمر، فهو يعني المشاركة في الفعل الجماعي من كل الجهات المعنية حيث يهدف إلى إشراك المستفيدين في تحديد وتشخيص مشاكلهم الحقيقية بمساهمة كل الأطراف الفاعلة والمستفيدين دون إقصاء لأي طرف من الأطراف في صياغة وإنجاز وتقييم المشاريع، باعتبار أن الإستفادة من نتائج هذا العمل تعود على الجميع، كما تتخذ التشاركية مبدأ اللامركزية في التسيير لجعل المشاريع أكثر ديناميكية ومرونة وسهلة التنفيذ على الواقع.

وبما أن هذا المشروع يمس المناطق الريفية فإن المقاربة التشاركية مجسدة في معيشة سكان البادية من خلال تعاون العائلات في إنجاز الأعمال التطوعية الجماعية التي يعود فضلها على أهل تلك البادية، إلا أن المقاربة التشاركية حاليا تم إعطاؤها صبغة عالمية يتم تطبيقها على مستوى المنظمات التنموية الدولية.

 

img2 img4

 

وقد تم تقسيم الحاضرين الى مجموعات ثلاثية كل مجموعة تتكون من مدير مؤسسة ومتطوعين اثنين من المكتب الشريف للفوسفاط، يقومون بالتعاون والتشارك فيما بينهم لوضع خريطة عمل لتلك المدرسة من خلال الاحتياجات الضرورية التي تعاني منها، والآفاق المستقبلية التي تطمح الى بلوغها، واستمرت هذه الورشات لمدة ساعة من الزمن من تأطير المنشطة أمينة حجامي، لتقوم بعدها كل مجموعة بعرض خريطة العمل التي تم وضعها ومن بين أهم المشاكل التي تعاني منها هذه المؤسسات ما يلي:

 

عدم توفر المدرسة على الحارس الليلي.

قصر سور المدرسة مما يهدد أمن وعتاد التدريس.

عدم توفر المدرسة على عنصرين مهمين هما الكهرباء والماء.

عدم توفر المدرسة على الماء الصالح للشرب مما يستلزم على الأساتذة والتلاميذ بإحضار قارورات الماء.

-عدم توفر المدرسة على قاعة الأساتذة.

-عدم توفر المدرسة على دورة المياه للتلاميذ وللمعلمين.

-عدم امتلاك بعض التلاميذ لوثائق الحالة المدنية.

-عدم توفر المدرسة على طاقم اداري يقف الى جانب المدير لأداء المهام الإدارية المتعددة.

-غياب الإرادة السياسية في دعم المؤسسات التربوية.

-عدم توفر الطريق المعبد الذي يؤدي الى المدرسة

-عدم توفر المدرسة على اقسام من الصلب والاكتفاء بأقسام من البلاستيك قديمة الصنع والتي --تمثل خطرا على صحة التلاميذ.

 

بعد عرض هذه المشاكل تم تحديد الاحتياجات المشتركة بين كل من المؤسسات الحضرية والمؤسسات الريفية وترتيبها حسب الأولوية باستعمال طريقة التصويت، وقد تمثلت الاحتياجات المشتركة بين المؤسسات الحضرية حسب الأولوية في النقاط التالية:

 

1ـ توفير الحارس الليلي.

2ـ الزيادة في علو سور المدرسة.

3ـ توفير التعليم الأولي.

4ـ توفير الدعم التربوي.

5ـ تدبير النفايات وإصلاح سور المدرسة.

 

أما الاحتياجات المشتركة بين المؤسسات الريفية فقد تم ترتيبها حسب الأولوية على النحو التالي:

1ـ توفير الماء الصالح للشرب.

2ـ توفير الكهرباء.

3ـ توفير الأمن.

4ـ تنظيم مختلف النشاطات الثقافية والرياضية.

 

وفي قراءة تحليلية من وجهة نظر جزائرية لنتائج هذا اللقاء، يتضح أن المغرب بالرغم من مكانته الرائدة في المجال السياحي الذي يستقطب آلاف السياح من مختلف الدول الأوروبية والأمريكية، خاصة في المدن الكبرى باعتبارها قطب سياحي ممتاز، إلا أن المناطق الريفية في المغرب تعاني التهميش من حيث التنمية الاجتماعية وسوء التسيير من طرف الجماعات القروية، والدليل على ذلك الاحتياجات الضرورية التي تعاني منها المؤسسات التربوية في تلك المناطق، على سبيل المثال: عدم توفر المدرسة على عنصر الحياة وهو الماء ـ عدم توفر المدرسة على الكهرباء ـ عدم توفر المدرسة على دورات المياه، عدم امتلاك بعض التلاميذ على وثائق الحالة المدنية، وهي من أغرب النقائص التي صدمتني عند سماعها للوهلة الأولى، حيث لم يخطر ببالي ولو للحظة أنه في سنة 2018 توجد مدارس في المغرب تعاني مثل هذه النقائص، حينها ادركت الوجه الآخر للمجتمع المغربي، والفوارق الطبقية السائدة في هذا البلد.

وفي مقابل ذلك ورغم كل هذه الظروف القاسية والمعاناة الصعبة التي تمس هذه الشريحة تتجلى رغبة مدراء المؤسسات في تحسين وضعيتهم من خلال عقد شراكات مع المؤسسات الاقتصادية وجمعيات المجتمع المدني مثل مؤسسة الأطلس الكبير والمكتب الشريف للفوسفاط وذلك من اجل النهوض بالتعليم وضمان جيل واع ومستقبل واعد للابناء وهي مبادرة جد رائعة، تستحق التقدير، وآمل أن أنقلها إلى الجزائر.

 

وقد خُتم اللقاء بكلمة من رئيس مؤسسة الأطلس الكبير حث فيها على ضرورة تجسيد توصيات هذا اللقاء على أرض الواقع، مع مراعاة عامل الوقت الذي يمضي بشكل سريع، مما يستلزم علينا تكثيف الجهود والعمل بوتيرة أسرع، فاحترام الوقت يعد عاملا أساسيا للنجاح والإستمرار.

 

الكاتب: إبراهيم بحماني الراعي

مراكش يوم: 22/11/2018

Join us on facebook

HAF tweets

HafFdtn Moroccan citrus production has increased by 18% over the previous year, reaching 2.6 million tons, due to good weat… https://t.co/qd2R6IvmTN
11hreplyretweetfavorite
HafFdtn Today, we gathered with schoolchildren from Aarabat primary school, members of the community, and Private Universit… https://t.co/IxgwC1Yb2C
11hreplyretweetfavorite
HafFdtn A new survey, conducted by the Economist and Sunergia, found that 60% of respondents opt to buy Moroccan domestic b… https://t.co/fiCrey9Hgf
13hreplyretweetfavorite
HafFdtn In the last 40 years, water availability per person per year in Morocco has dropped by 2000m3 to just 500m3 due to… https://t.co/QTnzyKze1b
15hreplyretweetfavorite
HafFdtn This initiative, jointly funded by Cluster Solaire (Moroccan association of solar energy) and International Finance… https://t.co/bkmaDmlmAO
HafFdtn On the morning of 6th December 2018, I got the chance to attend a panel at the 11th Global Forum for Migration and… https://t.co/MuUTUVc6dE
HafFdtn MOROCCO ENVIRONMENTAL NEWS ROUND-UP 26TH NOVEMBER- 14TH DECEMBER Read more: https://t.co/4gOl9YnQ6Q https://t.co/ruQ73uHqAH
HafFdtn The new Climate Change Performance Index for 2019 has ranked Morocco as the 2nd-best performing country in the worl… https://t.co/TqN1w2J0yu

HAF in Morocco

High Atlas Foundation
4 Rue Qadi AyaadAl Manar 4A - 3rd floor - Appt. 12 El Harti, Guéliz, MARRAKESH 40.000 - Morocco

Tel: +212 (0)5 24 42 08 21
Fax+212 (0)5 24 43 00 02 

E-mail: This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Directions to HAF Marrakech Office

HAF in US

High Atlas Foundation
High Atlas Foundation 511 Sixth Avenue, #K110, NEW YORK, NY 10011
USA

Phone: +1 (646) 688-2946
Fax: +1 (646) 786-4780

E-mail: This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Follow us

Photos

showshowshowshowshowshowshowshowshowshowshowshow